الإنشاء

الإنشاء

في العام 1999 بدأ إنشاء أكبر مزرعة للطحالب الدقيقة في أوروبا، هنا في مدينة كلوتسه. ولم ينقضِ عامٌ واحد حتى تم استزراع الطحالب الأولى من نوع كلوريلا فلجاريس في هذه المزرعة الفريدة من نوعها في العالم. وتم تعريف طريقة الاستزراع الجديدة والحاصلة على براءة اختراع لأول مرة على أنها “طفرة كمية تقنية في مجال إنتاج الطحالب الدقيقة”. وحتى ذلك الحين كان الطحالب الدقيقة تُنتج في مزارع مستنقعية مكشوفة ولا سيما في قارتي آسيا وأمريكا.

Gewächshaus Photobioreaktor Deutschland, ALGOMED, Roquette Klötze Gmbh & Co. KG

وهنا تجدر الإشارة إلى أن عملية الاستزراع بالكامل، بدءًا من الطحلب الأولي المستجلب من تجميعتنا الأصلية ووصولًا إلى المنتج النهائي، تقع هنا بالكامل في كلوتسه، وبالتالي فإن العملية برمتها تقع يبن أيدينا ومعتمدة وفقًا للمواصفات والمعايير الدولية السارية HACCP و GMP و ISO 9001 و ISO 22000 و ISO 50001 و HALAL.

لكن كيف يجري الأمرُ إجمالاً؟

في البداية يتم ملء “مرابي الماء أنبوبية الشكل” لدينا بالماء. والماء نحضره من نبع خاص بنا والذي يتغذى أساسًا من موصل ارتوازي للمياه الجوفية على عمق يزيد عن 45 مترًا. لذا فإن الماء المستجلب من المصدر يكون بالغ النقاء، كما أن نسب المعادن به تكون متوازنة.

بعد ذلك يتم إضافة المواد الغذائية وتهيئة البيئة الأولية لنمو الطحالب، ومن ثم تبدأ الطحالب في النمو. وتتضح مزايا نظام الأنابيب الزجاجية الممتدة على مساحة 500 كم فيما يلي: يتم تغذية الطحالب بالشكل الأمثل بضوء الشمس، لأن “المناطق المظلمة” مثلًا كتلك التي في الطبقات العميقة لأي مستنقع، غير متاحة، كذلك فإن الاتساخات الخارجية لا تصل إلى بيئة الاستزراع. عند نضج الطحالب للحصاد فسيتم فصلها بقوة الطرد المركزي للماء، وبعد ذلك يتم تجفيفها بطريقة تحافظ عليها ويمكن استهلاكها على الفور أو مواصلة معالجتها.

Anbau Chlorella Algen, ALGOMED, Roquette Klötze GmbH & Co. KG

من واقع خبرة السنوات الطويلة التي يتمتع بها العاملون لدينا من ذوي التدريب والتأهيل وبفضل عمليات المتابعة والفحص المستمرة التي تتم في المعمل لدينا وأيضًا عمليات الفحص الإضافية للتحقق من مستوى الجودة التي تتم في المعامل والجهات الخارجية، نستطيع ضمان الوصول لمستوى جودة فائق لمنتجاتنا.

وفي هذا الإطار نركز أبحاثنا على التحسين المستمر للعمليات وإمكانيات التطبيق الجديدة لمنتجاتنا. وبذلك استطعنا في السنوات الخمسة الأخيرة (2012-2017) تخفيض معدل استهلاك التيار لكل كجم من الطحالب المنتجة بما يعادل أكثر من ثلث الكمية، وهو ما انعكس على تخفيض معدل استهلاك الماء إلى النصف تقريبًا. وفي هذه الأثناء نستزرع إلى جانب طحالب الكلوريلا أيضًا 12 نوعًا مختلفًا من الطحالب الدقيقة بما يفي بتحقيق إمكانات التطبيق الأكثر تباينًا.